لخلافهم على التهريب.. قتيل وجريح برصاص عناصر الفصائل الموالية لتركيا في رأس العين

محافظة الحسكة: قُتل عنصر من فصيل فرقة الحمزة وينحدر من مدينة حمص في اقتتال مع مجموعة مسلحة من الفصيل ذاته.
كما أصيب عنصر بجروح خطيرة، نتيجة الاقتتال الدائر بينهما في قرية تل أرقم غرب رأس العين “سري كانييه” بريف الحسكة الشمالي الغربي ضمن منطقة “نبع السلام”، بسبب خلاف على تهريب البشر من مناطق نفوذ”قسد” إلى تركيا، وتطور الاقتتال وتوسع من قرية تل أرقم إلى قرية تل حلف، بينما هاجم عناصر تابعين للقتيل مقرات المجموعة الأخرى، وسط توتر أمني في المنطقة وتعزيزات عسكرية من الطرفين.
وفي سياق متصل، جرى اقتتال بين عناصر الفصيل ذاته ضمن مدينة رأس العين وذلك على خلفية مداهمة مجموعة مسلحة منزل مواطن مقرب من قيادي في فرقة الحمزة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في 10نيسان، بأن 3 عناصر من لواء “شهداء البدر” أصيبوا بجراح متفاوتة فيما أصيب 2 عناصر فصيل  “شهداء الحسكة” خلال اشتباكات اندلعت بين الفصيلين منذ ليلة السبت واستمرت حتى صباح يوم الأحد في قرى بريف مدينة رأس العين/سري كانيه ضمن مناطق سيطرة القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” ضمن مايعرف بـ “منطقة نبع السلام”
في حين، يواصل الفصيلان حشد قواتهم مع تدخل فصيل “الفرقة 20” لمؤازرة فصيل “شهداء بدر” خلال الصراع الدائر بين الفصيلين  على طرق التهريب إلى تركيا وتقاسم الواردات.
الجدير ذكره بأن مناطق سيطرة القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” بأرياف الحسكة والرقة شهدت خلال الأيام المنصرمة خلافات عدة بين مختلف الفصائل في إطار الصراع على النفوذ وعلى تقاسم واردات “تهريب البشر” من وإلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وإلى تركيا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد