لخلافهم على واردات التهريب.. مقتل عنصر من فرقة الحمزة على يد آخرين في مدينة الباب 

 

محافظة حلب: قُتل عنصر من فرقة الحمزة متأثرًا بجراحه التي أصيب بها، جراء إندلاع إشتباكات بين عناصر من فرقة الحمزة مساء اليوم، في قرية التفريعة بريف مدينة الباب شرقي حلب.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، وقعت خلافات بين عناصر فرقة الحمزة في وادي الجوع في قرية التفريعة،  على تقاسم واردات التهريب، وتطور الخلاف إلى اندلاع اشتباكات عنيفة فيما بينهم.
وكان المرصد السوري قد وثق، في، 23 ديسمبر، مقتل شاب من أبناء قرية البرج بريف بلدة قباسين التابعة إداريًا لمدينة الباب ضمن منطقة “درع الفرات”، جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين بعدة طلقات في الرأس، أثناء توجهه إلى منزله.
وفي 22 ديسمبر الجاري، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتعرض قيادي في فصيل أحرار الشام لمحاولة اغتيال عبر استهدافه بالرصاص أمام منزله على طريق قديران بريف الباب، من قبل مسلحين يتبعون لفصيل الجبهة الشامية يستقلون سيارة “سنتافيه” سوداء، إثر خلافات حول أحقية كل فصيل بأجور شاحنات مجهزة للتهريب إلى مناطق سيطرة النظام في معبر التفريعة بريف الباب.
وفي 7 ديسمبر، قُتل شاب من قرية قره مزرعة في ريف إعزاز برصاص مجموعة عسكرية من فيلق الشام، خلال اقتحامها منزله حيث سرقت منه مبلغ 4700 دولار أمريكي، ووفقًا للمصادر فإن القتيل كان يعمل في التهريب مع مجموعة العناصر، وجرى خلاف فيما بينهم على تقاسم الأموال.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد