لرفضه المصالحة مع النظام.. الشرطة العسكرية تحاول اعتـ ـقال ضابط برتبة مقدم بأوامر من الاسـ ـتـ ـخـ ـبـ ـا ر ا ت التركية في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي

محافظة حلب: داهم عناصر “الشرطة العسكرية” وبأوامر من الاستخبارات التركية اليوم، منزل ضابط برتبة مقدم يدعى “أحمد القناطري” في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، حيث جرت محاولة اعتقاله بحجة التحريض على التظاهر، إلا أنه لم يكن موجوداً في منزله أثناء عملية المداهمة.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن “القناطري” لا ينضوي تحت “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، ويعود سبب محاولة اعتقاله لكون يرفض المصالحة مع النظام، ويشار بأنه انتشرت أسماء 8 أشخاص مطلوبين للاستخبارات التركية بسبب معارضتهم للتقارب والمصالحة مع النظام.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 18 كانون الثاني، قيام دورية تابعة لـ”الشرطة العسكرية”، مساء اليوم، على اعتقال مواطن من مهجري مدينة سراقب، من أمام جامع “البوشي” وسط مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي ضمن منطقة “درع الفرات”، بشكل تعسفي دون معرفة التهم الموجهة إليه، واقتادوه إلى مركز أمني في المدينة.
وتتصاعد حدة الاعتقالات التعسفية وانتشار الفوضى في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في منطقة “درع الفرات”.