لسهولة التحرك وتخزين السلاح والذخائر.. ميليشيا “فاطميون” الأفغاني تعيد تأهيل نفق حفره تنظيم “الدولة الإسلامية” بمنطقة الميادين قبل سنوات

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، ضمن منطقة غرب الفرات “المحمية الإيرانية ضمن الأراضي السورية، بأن ميليشيا “فاطميون” الأفغانية عمدت إلى تأهيل نفق يربط بين “مستودع الأعلاف والصالة الرياضية” بأطراف مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، حيث كان تنظيم “الدولة الإسلامية” قد حفر النفق سابقاً إبان سيطرته على المنطقة عام 2016، لتعود ميليشيا فاطميون وتقوم بتأهيله وتجهيزه بشكل كامل، للاستفاد منه بأقصى حد، وأضافت مصادر المرصد السوري، بأن أهمية هذا النفق بالنسبة لميليشيا فاطميون تكمن بكونه يربط مستودعات الأعلاف بالصالة الرياضية وهما مقرات تابعة للميليشيا بمنطقة الميادين، حيث سيسهل عليها النفق نقل وتخزين السلاح والذخائر دون أن يتم رصدها من الجو.
المرصد السوري كان قد أفاد بتاريخ 24 الشهر الجاري، بوصول 4 شاحنات تجارية تابعة للميليشيات الإيرانية إلى ريف دير الزور الشرقي قادمة من الأراضي العراقية، حيث وصلت الشاحنات خلال ساعات الليل وتوجهت إلى منطقة الشبلي الآثرية بأطراف الميادين، شرقي دير الزور، ومن ثم توجهت بعد ذلك إلى مواقع الميليشيات الإيرانية في بادية معدان ضمن محافظة الرقة، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن الشاحنات هذه تحمل أسلحة وذخائر من ضمنها صواريخ متوسطة المدى إيرانية الصنع.