لشرائهم محروقات مهربة من مناطق “الجيش الوطني”.. تحرير الشام تعتقل أصحاب بسطات المحروقات قرب معبر دير بلوط

 

اعتقل عناصر القوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام، صباح اليوم الجمعة، مجموعة من أصحاب بسطات المحروقات لشرائهم من الأهالي الذين يقومون بإدخاله من مناطق “الجيش الوطني” إلى ريف إدلب بالقرب من معبر دير بلوط الذي تسيطر عليه هيئة تحرير الشام.
ويعمل الأطفال والأهالي بشكل يومي على إدخال المحروقات من مناطق سيطرة “الجيش الوطني”، إلى مناطق تحرير الشام، بسبب فرق الأسعار.
وتحتكر شركة “وتد” استيراد وتوزيع المحروقات في إدلب، بينما تمنع دخول المحروقات الرخيصة من مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا القادمة من مناطق “قسد”.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في ديسمبر الفائت، بأن شركة وتد للبترول قامت بتغيير نظام المبيعات لديها وتحويله من الليرة التركية إلى الدولار الأميركي، نتيجة للتخبط الكبير في أسعار صرف الليرة التركية وتدهورها أمام باقي العملات.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإنه “وتد” سوف تُلزم أصحاب المحطات على شراء شاشات تبث من خلالها أسعار المحروقات بالدولار الأميركي.
وآثارت عملية الرفع الجديدة وتحويل الأسعار إلى دولار أميركي بما يخص المحروقات، استياء شعبي واسع في عموم إدلب، حيث أصبحت أسعار المحروقات على الشكل التالي:
البنزين المستورد 0,86، المازوت الأول 0,812، المازوت المحسن 0,641، المازوت المكرر 0,504، اسطوانة الغاز المنزلي  12دولار أمريكي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد