المرصد السوري لحقوق الانسان

لضبط أمن المنطقة.. أكثر من 250 عنصر من القوات الخاصة التركية تصل في مدينة رأس العين (سري كانييه)

محافظة الحسكة-المرصد السوري لحقوق الإنسان: وصلت ليلة أمس الأربعاء قوات خاصة تركية إلى مدينة رأس العين ضمن مناطق “نبع السلام” في ريف الحسكة  وتمركزت تلك القوات في قاعدة عسكرية تركية خلف المشفى الوطني بالمدينة، وتتكون تلك القوات مما يزيد عن 250 عنصراً، قدموا من تركيا، ومهمتها ضبط أمن المنطقة والسيطرة على التفجيرات والانفلات الأمني في مدينة رأس العين وريفها.

وتشهد مناطق “نبع السلام”، انفلاتاً أمنياً متصاعداً، واشتباكات متكررة بين الفصائل الموالية لتركيا.

وكان المرصد السوري رصد أمس، انفجاراً ضرب مدينة رأس العين (سري كانييه)، الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في ريف الحسكة، ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة بالقرب من “مديرية النفوس” بالمدينة، الأمر الذي أدى إلى مقتل عنصر من الفصائل، وسقوط 4 جرحى من المدنيين.

كما دارت اشتباكات بالرشاشات المتوسطة والخفيفة، في 5 يناير/كانون الثاني، في مدينة رأس العين بريف الحسكة، بين عناصر من فرقة السلطان مراد وآخرين من درع الحسكة، نتيجة تحرش عناصر السلطان مراد بفتاة من أبناء المنطقة وسط سوق المدينة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

ورصد المرصد السوري، في 4 يناير/كانون الثاني، اعتقال فرقة “ملك شاه” لرجل وامرأتين من مدينة رأس العين بريف الحسكة، وأفادت مصادر المرصد السوري بأن الفصائل الموالية لتركيا اعتقلتهم بتهمة القيام بالتفجيرات ضمن مناطقها.

مصادر المرصد السوري أكدت بأن الفصائل الموالية لتركيا تشن حملة اعتقالات في المدينة بحجة التفجيرات التي تضربها.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول