لعجز ميزانيتها.. مؤسسة المياه في دير الزور التابعة لـ”الإدارة الذاتية” توقف عملها بالتزامن مع انتشار الكوليرا

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن مؤسسة المياه في دير الزور التابعة لـ”الإدارة الذاتية” توقفت عن العمل، لوجود عجز كبير في ميزانيتها بسبب سرقة الأموال من قبل مسؤول المياه.

وأعلنت المؤسسة بشكل رسمي، التوقف عن العمل بسبب عدم وجود ميزانية مالية تغطي تكلفة عمل المؤسسة.

ويأتي ذلك، تزامنا مع انتشار مرض الكوليرا في مناطق “الإدارة الذاتية” عامة وريف دير الزور بشكل خاص.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار بتاريخ 14 أيلول/سبتمبر الجاري، إلى أن لجنة الصحة ومكتب المنظمات في المنطقة الغربية لمحافظة دير الزور، أطلقت نداء استغاثة للجهات المعنية بدعم القطاع الصحي من أجل توفير الدعم الصحي لقطاع دير الزور الغربي بعد تفشي مرض الكوليرا وتزايد أعداد الحالات المصابة، مما زاد من العبء على القطاع الصحي في المنطقة.

وجاء في نص البيان الذي وصل المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة عنه، “أننا نناشد نحن كلجنة الصحة ومكتب المنظمات في المنطقة الغربية، مجلس دير الزور المدني، هيئة الصحة والمنظمات الإنسانية، ومنظمة الصحة العالمية، بالتدخل السريع ودعم القطاع الصحي في المنطقة الغربية من الأدوية والسيرومات والأسرة والمستلزمات، بسبب الازدياد الكبير لحالات مرض الكوليرا حيث بلغ العدد اليومي /38-46/، علماً أن مشفى الكسرة والمراكز الصحية لم تعد تستوعب هذا الحالات فنطلب منكم الدعم السريع حتى نستطيع استمرار السيطرة على الحالات المرضية”.

ويعرف “الكوليرا” بأنه مرض بكتيري عادةً ما ينتشر عن طريق الماء الملوَّث، ويتسبب بالإصابة بإسهال حاد وجفاف شديد، وإذا لم يتم علاجه، فإنه يمكن أن يكون قاتلاً خلال فترة قصيرة.