لعدم الإفراج عن المعتقلين.. عناصر من الفصائل المحلية يقطعون الطرقات في مدينة جاسم بدرعا

محافظة درعا: أغلق عناصر من الفصائل المحلية من أبناء مدينة جاسم في الريف الشمالي من محافظة درعا، الطريق الواصل بين مدينة جاسم-بلدة نمر، وطريق العالية-القنيطرة، وطريق إنخل – جاسم، احتجاجا على عدم الإفراج عن المعتقلين من أبناء حوران، وأنذر المحتجون “لؤي العلي” رئيس شعبة المخابرات العسكرية في درعا، أنهم في المرحلة الأولى للاحتجاج، وأن التصعيد قادم، إذا لم يتم إطلاق سراح كافة أبناء حوران من المعتقلين، في حين جرى إعادة فتح الطريق.
ويأتي ذلك، في إطار استمرار الاعتقلات التعسفية بحق المواطنين، دون وجود تهم صريحة ضدهم.
وفي 29 تشرين الثاني، اعتقل عناصر حاجز يتبع لفرع “الأمن العسكري”، 4 مواطنين من عشيرة “المدالجة”، من منطقة اللجاة، وذلك بين حي البقعة ومدينة إزرع بريف درعا الشرقي، دون معرفة أسباب اعتقالهم.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 28 تشرين الثاني الفائت، اعتقال عناصر حاجز تابع لـ “الأمن العسكري”، على طريق الضاحية، شاباً من بلدة خراب الشحم في محافظة درعا، دون معرفة التهم الموجهة إليه، حيث تم اقتياده إلى أحد مراكز الاحتجاز، فيما لا يزال مصيره مجهولاً حتى اللحظة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار بتاريخ 15 تشرين الثاني الفائت، إلى أن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، اعتقلت شاباً من أهالي بلدة المسيفرة بريف درعا، على الطريق الدولي دمشق- درعا، دون معرفة أسباب الاعتقال، حيث تم اقتياده إلى جهة مجهولة.