لعدم حصوله على مخصصات المازوت.. محتج يعتدي على موظف في مجلس دير الزور المدني

محافظة دير الزور: تعرض الرئيس المشترك لمجلس ديرالزور المدني للضرب داخل المجلس، من قبل أحد المحتجين المطالبين بتأمين مستحقات المحروقات وتحسين الخدمات في مبنى المجلس المدني بمنطقة السبعة كيلو شمال ديرالزور.
جاء ذلك، بعد تجمع عشرات الأهالي للمشاركة في احتجاج  أمام مجلس دير الزور المدني التابع لـ”الإدارة الذاتية” بسبب عدم اكتمال توزيع مازوت التدفئة.
وفي 12 كانون الأول، شارك العشرات من أهالي قرية الكبر بريف دير الزور الغربي بمظاهرة غاصبة، لعدم استلامهم مخصصات مادة مازوت التدفئة عبر البطاقات الممنوحة لهم من قبل “الإدارة الذاتية”.
ووففاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المتظاهرين عبروا عن غضبهم بسبب عدم حصولهم على مازوت التدفئة في ظل البرد القارس خلال فصل الشتاء الحالي، وسط قطع للطرقات ورفع شعارات ضد أصحاب محطات  الوقود.
ويمتنع العديد من أصحاب محطات الوقود عن صرف وتوزيع مخصصات مازوت التدفئة للعائلات لدفعها لبيع بطاقات المازوت، في حين تمنح العائلة بموجب البطاقة كمية تقدر بنحو 300 ليتر من المازوت سنوياً.
وكانت قرى وبلدات ريف دير الزور الغربي قد شهدت خلال الآونة الأخيرة سلسلة من الاحتجاجات الرافضة لقائد مجلس دير الزور العسكري “أبو خولة” والمطالبة بمحاسبته، والمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية.