لفرض قانون السير وإلزامه في الرقة.. شرطة المرور (الترافيك) تحتجز أكثر من 200 سيارة عسكرية ومدنية 

نفذت كل من “الشرطة العسكرية” و”الأمن الداخلي” و”شرطة المرور”  في مدينة الرقة، صباح اليوم الخميس، حملة تفتيش واسعة وانتشار حواجز في مداخل ومخارج المدينة والأسواق، وحواجز ثابتة ومؤقتة في جميع أحياء وشوارع المدينة.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في المدينة بقيام “شرطة المرور” ( الترافيك) باحتجاز أكثر من 200 سيارة عسكرية ومدنية وعمومية، بسبب مخالفات مرورية مثل تجاوز إشارات المرور و”فيميه” للسيارات” ووضع ستائر لنوافذ السيارات.
وتحدث (أ.ع) وهو سائق سيارة نقل داخلي في مدينة الرقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان قائلاً: بأن دورية  تتبع “لشرطة المرور” و”الأمن الداخلي” استوقفت طريقه بالقرب من “مشفى الحجوان” وطلبت منه إبراز بطاقته الشخصية والأوراق الثبوتية، وبعد أن قدم أوراقه تفاجئ بحجز سيارته بتهمة تجاوز إشارة المرور، مؤكداً عدم وجود إشارة عند “مشفى الحجوان وأن التيار الكهربائي كان مقطوعاً أثناء مخالفته والحجز على سيارته.
وبحسب نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تم حجز أكثر من 200 سيارة ومركبة في كراج حجز “الترافيك” بمنطقة “البانوراما” جنوب مدينة الرقة.
ونقل نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان عن بعض الإداريين وعناصر “الترافيك” أن الحملة ستستمر خلال الأيام القادمة، وأن سبب هذه الحملة هو وجود العديد من التجاوزات والمخالفات للسيارات التابعة للإدارات والمجالس والمنظمات لكونهم يحملون مهمات، أما السبب الثاني فهو الازدحام المروري العشوائي وعدم التقيد بقانون السير والسرعة الزائدة لبعض السيارات الحديثة.
كما وأكد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في مدينة الرقة، أن عقوبة الحجز على غالبية السيارات ستكون ما بين أسبوع إلى 10 أيام إضافة لفرض غرامة مالية قدرها 10 آلاف ليرة سورية.