لفصائل تستهدف تجمعات قوات النظام في ريفي إدلب وحلب وتوقع قتلى وجرحى في صفوفهم

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استهدافات متبادلة بين قوات النظام من جهة، وفصائل الجبهة الوطنية للتحرير والفتح المبين من جهة أخرى، على محاور ريفي حلب وإدلب، حيث دمرت الجبهة الوطنية للتحرير دشمة يتمركز بها قناص من قوات النظام في قرية ميزناز غرب حلب بصاروخ حراري، ما أدى إلى مقتله.
كما استهدفت الفصائل تجمعًا لقوات لعصابات النظام في صوامع سراقب بصاروخ موجه، ما أدى إلى سقوط خسائر بشرية في صفوف عناصر قوات النظام.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق، ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 6 وهم: ثلاثة أطفال وسيدة ومواطن ومتطوع في “الدفاع المدني” وذلك جراء استهداف قوات النظام والميليشيات التابعة لها وللروس صباح اليوم السبت، بصاروخ موجه روسي الصنع، مناطق في قرية سرجة بريف إدلب الجنوبي، واتبعته بصاروخ موجه آخر على ذات المكان أثناء توجه فرق الإنقاذ إلى المكان، كما أسفر الاستهداف عن إصابة 7 آخرين من بينهم مدنيين ومتطوعين في “الدفاع المدني”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد