لقاء فدية مالية.. الأمن العسكري يخلي سبيل مواطن وفرقة السلطان مراد تختطف امرأة وابنتها في ريف عفرين

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر من فرقة السلطان مراد المسيطرين على قرية ديرصوان بناحية شران، أقدموا على استدراج امرأة وأبنتها من مهجري مدينة دمشق بحجة تهريبهم الى تركيا، إلا أنهم عمدوا إلى خطفهن مطالبين ذويهم بدفع فدية مالية.
على صعيد متصل، أفرج الأمن السياسي، عن مواطن من أهالي عفرين لقاء فدية مالية وقدرها 3500 ليرة تركية، كان قد اعتقل المواطن بتاريخ 7 أيار الجاري، بتهمة التعامل مع القوات الكردية وقسد.
وكان المرصد السوري أشار أمس إلى أن دورية تابعة للشرطة العسكرية اعتقلت ناشطا مدنيا من مهجري ريف دمشق، بتهمة نشر معلومات مضللة عن قيادات من فصيل جيش الإسلام، وإثارة الفتن وتشويه صورة الثورة السورية، بغرض الشهرة، بحسب بيان صادر عن الشرطة العسكرية في مدينة عفرين.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الناشط “الدمشقي” طالب عبر شريط مصور بثه على صفحة زوجته الشخصية على الفيس بوك، يطالب بضرورة فتح تحقيق موسع مع قيادات من جيش الإسلام، حول تورطهم بالتعامل مع أجهزة النظام الأمنية وعمليات اغتصاب بحق فتيات من قبل أشخاص نافذين من الفصيل، أثناء سيطرتهم على أجزاء من ريف دمشق.
كما طالب الناشط “الدمشقي” بإحالة ثلاثة قيادات من جيش من بينهم القيادي في جيش الإسلام (ح، ق)  إلى التحقيق، بتهمة إيواء عناصر من النظام السوري والتستر عليهم، وخيانة الثورة السورية وتهديد الأمن العام في المناطق الخاضعة للنفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد