للأسبوع الثالث على التوالي وبمشاركة نحو 300 شخص.. استمرار اعتصام أهالي السويداء وثباتهم على مطالبهم

محافظة السويداء: تجمع المئات من أبناء السويداء في اعتصام جديد للأسبوع “الثالث” على التوالي، قبل قليل، في ساحة السير “الكرامة” وسط مدينة السويداء، بمشاركة نحو 300 شخص من أهالي المحافظة، ورفع المعتصمون لافتات تطالب بالتغيير السياسي، وإطلاق سراح المعتقلين، والتأكيد على وحدة الشعب السوري، مع شعارات ترفض ما يروج عن التقسيم، ومن ضمن العبارات التي وجهها المعتصمين “هذا النظام يجب أن يعي أن الوضع لا يحتمل ولا بدّ من التغيير” في إشارة إلى أن هذا النظام يجب عليه أن يدرك حرية الشعب وحقه بأن يعيش في كرامة بعيدة كل البعد عن سطوة الأجهزة الأمنية.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتاريخ 22 كانون الأول الجاري، مشاركة العشرات من أبناء مدينة السويداء بعصيان مدني، بالقرب من دوار المشنقة في المدينة،، وسط اشعال الإطارات المطاطية وقطع الطريق المحوري، وذلك احتجاجاً على تدهور الوضع الاقتصادي، مطالبين بمحاكمة الفاسدين، وسط دعوات باستمرار العصيان المدني حتى تنفيذ مطالبهم.
وحمل المحتجون لافتات كتبت عليها:” محاكمة الفاسدين في مؤسسات الدولة” و ” العصيان المدني انطلاقاً من السويداء إلى كل مناطق سيطرة السلطة السورية”.
ويأتي ذلك، في ظل استمرار الاحتجاجات بمدينة السويداء، على خلفية تدهور الواقع المعيشي والاقتصادي، وفقدان أدنى مقومات الحياة، دون أن تحريك ساكن من قبل حكومة النظام.