المرصد السوري لحقوق الانسان

للالتفاف على الروس.. “أجهزة النظام الأمنية” توكل مهمة اعتقال المعارضين للنظام إلى فرع “الأمن الجنائي” الغوطة الشرقية

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن “أجهزة النظام الأمنية” بدأت خلال الفترة الأخيرة بدفع “فرع الأمن الجنائي” لاعتقال الأشخاص المطلوبين، ممن شاركوا في “الحراك الثوري” أو عملوا ضمن مؤسسات مدنية محسوبة على المعارضة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، قبيل تهجير الفصائل منها، ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن “أجهزة النظام الأمنية” عمدت إلى وضع الكثير من ملفات المعتقلين بيد “فرع الأمن الجنائي” للتملص من طلبات الروس، بعد مطالبة ذويهم المستمرة للشرطة الروسية إطلاق سراحهم، أو الكشف عن مصيرهم، ليكون الرد جاهزًا بأن المعتقلين المعارضين، لايمكن إخراجهم، يوجد عليهم قضايا جنائية ليس لها علاقة بالسياسة، في محاولة منهم الالتفاف على الروس.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد نشر في 20 فبراير/شباط، بأن “الشرطة العسكرية” التابعة لقوات النظام تواصل حملتها في التجنيد الإلزامي بغوطة دمشق الشرقية، وذلك من خلال استمرارها بنشر الحواجز المؤقتة على الطرقات الفرعية والرئيسية وإيقاف المارة واعتقال المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والمطلوبين للخدمة الاحتياطية، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن عناصر النظام استهدفوا خلال الأيام الأخيرة المنصرمة، طوابير الانتظار على أفران الخبز، في مناطق سقبا وجسرين وحمورية وكفربطنا وحزة، واعتقلوا 57 شاباً من المطلوبين للخدمتين الإلزامية والاحتياطية أثناء وقوفهم على طوابير الخبز.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول