للحصول على فدى مالية.. فصائل “الجيش الوطني” تواصل اعتقال المواطنين في مدينة عفرين

محافظة حلب :أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر دورية تابعة لفصيل أحرار الشرقية الموالي لتركيا، اعتقلوا مواطنا عفرينيا خارج نطاق القانون، خلال الأسبوع الفائت، دون معرفة التهم الموجهة إليه، واقتادته العناصر إلى جهة مجهولة، وينحدر المواطن من أهالي قرية مسكة التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين الغربي شمالي حلب.
على صعيد متصل، شن عناصر فصيل فيلق الشام المقرب من الاستخبارات التركية حملة دهم واعتقالات خلال الأسبوع الجاري في قرى الغزاوية وباصوفان وكباشين في ناحية شيراوا بريف عفرين.
وطالت حملة الاعتقلات ثلاثة مواطنين بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة، بغية تحصيل فدى مالية منهم.
وفي سياق منفصل، أطلقت الشرطة العسكرية سراح مواطنين اثنين أحدهما من ناحية شران والآخر من ناحية جنديرس بريف عفرين، وذلك بتاريخ 8 حزيران الجاري، بعد أن اعتقلتهم بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة، في حين دفع ذويهما فدية مالية تراوحت ما بين 1500 و 3500 ليرة تركية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، بتاريخ 7 حزيران الجاري،بأن دورية تابعة للشرطة العسكرية، اعتقلوا مواطناً من مهجري مدينة دمشق، بعد تفتيش منزله في عفرين شمالي حلب، بتهمة التحريض ضد شركة الكهرباء التركية، إثر مطالبته بضرورة تدخل “لجنة رد المظالم” لصالح المواطنين، في حين اتهمه عناصر الشرطة بالتحريض والدعوة إلى حرق مكاتب الشركة التركية.
على صعيد متصل، اعتقل عناصر من فصيل الجبهة الشامية، مواطنا في عفرين، خارج نطاق القانون، بتهمة الانتماء إلى وحدات الشعب الكردية، ليتم تسليمه لاحقاً إلى الشرطة العسكرية في مدينة عفرين.
يذكر أن المواطن من أهالي قرية كاخرة التابعة لناحية معبطلي ويقطن في مدينة عفرين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد