للضغط عليهم لبيع منزلهم.. مجموعة موالية لحزب الله اللبناني تعتدي بالضرب المبرح على عائلة كردية بالقرب من السيدة زينب والأجهزة الأمنية تعتقل أفراد العائلة بدلاً من الدفاع عنهم

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن أجهزة النظام الأمنية تواصل اعتقال 8 مدنيين بينهم طفل وسيدة على الأقل من عائلة كردية تقطن في منطقة خربة الورد بالقرب من السيدة زينب جنوبي العاصمة دمشق، وذلك على خلفية حادثة الاعتداء التي تعرضت لها العائلة خلال الساعات الفائتة من قبل مجموعة تابعين للواء باقر الموالي لحزب الله اللبناني، حيث هاجموا منزل العائلة الكردية واعتدوا على الرجال والنساء والأطفال بالضرب المبرح وعمدوا إلى تخريب محتويات المنزل، نتيجة لخلاف مع صاحب المنزل الذي رفض بيع منزله للمجموعة الموالية لحزب الله اللبناني، وبدلاً من تدخل الأجهزة الأمنية لصالح العائلة الكردية، اعتقلت أفرادها وهم جرحى بعد تعرضهم للضرب، وسط تهديدهم بعدم الإفراج عنهم إلا بعد تنازلهم عن المنزل.
المرصد السوري أشار أمس إلى وقوع نحو 10 جرحى إثر خلاف بين مجموعة من أبناء عشيرة البكارة الموالين لإيران، ومجموعة أشخاص يقيمون في قرية خربة ورد الواقعة بالقرب من منطقة “السيدة زينب” بريف دمشق الجنوبي.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن سبب الخلاف يعود لمحاولة شخص من أبناء عشيرة البكارة من محافظة دير الزور والمقيمين في قرية خربة ورد، استرجاع منزل كان قد باعه سابقاً لرجل كردي في المنطقة.
وتقطن العديد من العائلات من محافظة دير الزور من عشيرة البكارة ضمن منطقة السيدة زينب التي تعتبر أحد أهم معاقل الميليشيات التابعة لإيران في ريف دمشق.