للمرة الأولى منذ السيطرة التركية عليها.. هيئة تحرير الشام تدخل مدينة عفرين والجبهة الشامية تنسحب إلى اعزاز

محافظة حلب: تمكنت هيئة تحرير الشام وفصيل “سليمان شاه” من الدخول إلى مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، وسيطرت على حي المحمودية ضمنه، دون أي اشتباكات، وذلك عقب انسحاب فصيل الجبهة الشامية منه إلى مدينة اعزاز، بينما وقفت بقية الفصائل المتواجدة هناك على الحياد، كما أفادت مصادر المرصد السوري بأن الجبهة الشامية تواصل الانسحاب من مناطق تواجدها في أحياء مدينة عفرين الأخرى ومن المرتقب أن تدخلها هيئة تحرير الشام جميعها.
يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها هيئة تحرير الشام إلى مدينة عفرين منذ السيطرة التركية عليها في العام 2018.
المرصد السوري كان قد رصد صباح اليوم، اشتباكات عنيفة بأطراف مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، بين فصيل الجبهة الشامية من جانب، وفصيل فرقة الحمزة من جانب آخر، في هجوم للأخير على المنطقة بغية إعادة السيطرة على مقراته في مدينة الباب بعد أن طُرد منها قبل أيام، وتترافق الاشتباكات مع سقوط قذائف على المدينة وعلى محيط مبنى المجلس المحلي في مدينة البزاعة بالريف ذاته، ما أدى لسقوط جرحى مدنيين بينهم سيدة.
على صعيد متصل، دارت اشتباكات بعد منتصف ليل أمس، على أطراف منطقة اخترين بريف حلب الشمالي، بين فرقة الحمزة وبين الجبهة الشامية، ترافقت مع استهدافات متبادلة بين الطرفين بالرشاشات الثقيلة، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، كما استقدمت الجبهة الشامية تعزيزات عسكرية إلى مدينة عفرين أيضاً.
في حين وثق نشطاء المرصد السوري استشهاد مسنة متأثرة بجراح أصيبت بها يوم أمس، جراء الرصاص العشوائي وشظايا القذائف على خلفية الاقتتال الفصائلي وذلك أثناء عملها بأرضها في قرية قرزيحل بريف عفرين.