للمرة الأولى منذ عام 2019.. قوات أمريكية وفرنسية تتجول في بلدة أبو راسين شمال غربي الحسكة

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن دورية عسكرية مؤلفة من 4 عربات من نوع “جيب” تضم قوات أمريكية وفرنسية وبرفقة منظمة متخصصة بالألغام، تجولت بين أحياء بلدة أبو راسين وريفها، والتي تتعرض بشكل دائم لقصف تركي شمال غربي الحسكة.

ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القوات الأمريكية تدخل البلدة للمرة الأولى منذ العام 2019، وتنتشر فيها قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية، وتقع على مقربة منها بمسافة “7 كم” قاعدة للقوات الروسية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار بتاريخ 1 آب الفائت، إلى أن القوات التركية المتواجدة في قاعدة الداودية بريف رأس العين الشرقي ضمن منطقة “نبع السلام” قصفت بالمدفعية الثقيلة والصواريخ قريتي البوبي والدادا عبدال الواقعتين تحت سيطرة “قسد” والنظام السوري في ريف أبو راسين “زركان” شمال غربي الحسكة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وفي 30 تموز الفائت، قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها، المتواجدة بريف رأس العين،  بشكل مكثف وعنيف بقذائف صاروخية ومدفعية، مناطق في قرى السلماسة وأم الخير وعبوش والأغبيش وطويلة وأم الكيف والكوزلية وتل اللبن الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام بريفي تل تمر وابو راسين (زركان) شمال غربي الحسكة، ما أدى لإصابة 9 مدنيين بجراح بينهم طفلة و3 سيدات، إضافة لإصابة عنصر في قوات النظام.