للمرة الثالثة خلال العام الجديد.. طائرات حربية روسية تقصف ريف إدلب

 

نفذت طائرة حربية روسية غارات بصواريخ شديدة الانفجار استهدفت محيط سجن إدلب المركزي غرب مدينة إدلب، تزامنًا مع تحليق طائرة استطلاع في أجواء المنطقة، دون ورود أنباء عن خسائر بشرية حتى الآن.
وتعد هذه الغارات الثالثة التي تقوم روسيا بقصف إدلب وريفها منذ مطلع العام الجديد.
وكان المرصد السوري قد رصد، في 3 شباط، غارات 
نفذتها طائرات حربية روسية، استهدفت مواقع عسكرية في محيط بلدة أرمناز بريف إدلب الغربي، تزامنًا مع تحليق طائرات الاستطلاع في أجواء المنطقة، ما أدى إلى وقوع جرحى في صفوف عناصر هيئة تحرير الشام.
وجاءت تلك الغارات لليوم الثاني على التوالي، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، في 2 شباط، غارات نفذتها الطائرات الروسية استهدفت القطاع الشمالي الغربي من محافظة إدلب، حيث جرى استهداف مقرات عسكرية شمال غرب قرية حربنوش بريف إدلب ومحيط قرية قورقانيا، ما أدى إلى سقوط جرحى من الفصائل.
ورصد المرصد السوري في 7 كانون الأول الفائت من العام 2020، غارة جوية نفذتها طائرة روسية على منطقة الشيخ بحر في الريف الشمالي الغربي لمحافظة إدلب، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية، تزامن ذلك مع تحليق لطيران الاستطلاع الروسي في أجواء جبل الزاوية جنوبي إدلب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد