للمرة الثانية خلال أسبوع.. قوات النظام بحماية روسية ورفقة مكتب العلاقات ترسل مواد لوجستية وعناصر إلى ريف الحسكة

محافظة الحسكة : أرسلت قوات النظام مجموعة من العناصر للتبديل مع عناصر  النقاط العسكرية المنتشرة على طول الشريط الحدودي بين تركيا وسوريا بريف الحسكة الشمالي بالإضافة إلى توزيع وقود مواد لوجستية على المواقع.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم السبت وصول عربات “زيل” عدد 3 برفقة مدرعات عسكرية روسية لتأمين الحماية وعربة لمكتب العلاقات تابع لـ”قسد” وصلت إلى مدينة الدرباسية الحدودية شمال الحسكة وتوجهت إلى النقاط المنتشرة على طول الحدود وصولا إلى قرية الكسرى بريف أبو راسين الشمالي وعادت إلى مطار القامشلي بعد أن قامت بتوزيع العناصر والمواد اللوجستية على جميع النقاط العسكرية الحدودية.
ويأتي ذلك في ظل الحديث عن اتفاق روسي – تركي على انتشار قوات النظام إلى جانب قوات الأمن الداخلي”الاسايش” في عين العرب ( كوباني) ومنبج لتراجع تركيا عن عملية عسكرية تستهدف هاتين المدينتين.
وفي 5 كانون الأول، شاركت عربات عسكرية مصفحة روسية وأخرى لقوات النظام تحمل رشاشات “دوشكا”، برفقة عربة تابعة لمكتب العلاقات لدى “قسد”، بتوزيع مواد لوجستية على نقاط قوات النظام المنتشرة على الحدود السورية-التركية، بين مدينتي عامودا ودرباسية شمالي الحسكة، وصولاً إلى ريف بلدة أبو راسين الشمالي.