للمرة الثانية خلال نحو شهر.. الجيش العربي الأردني يحبط عملية تهريب مخدرات ويشتبك مع مهربين عند الحدود بين البلدين شرقي السويداء

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، باندلاع اشتباكات بين قوات الجيش العربي الأردني من طرف، ومجموعة مسلحة تعمل على تهريب المخدرات، أثناء محاولة الأخير تهريب حبوب كبتاغون إلى داخل الأراضي الأردنية، حيث جرت الاشتباكات فجر الأمس بالقرب من قرية الشعاب عند الحدود السورية – الأردنية، بريف السويداء الشرقي، وتمكنت الجانب الأردني من إحباط عملية التهريب، بينما فرت المجموعة المسلحة إلى عمق الأراضي السورية، تاركين خلفهم الحبوب المخدرة.
يذكر أن قرية الشعاب تنطلق منها أغلب عمليات تهريب المخدرات والسلاح إلى الجانب الأردني، وتعمل المجموعات المختصة بالتهريب هناك لصالح حزب الله اللبناني.
المرصد السوري كان قد أشار في التاسع من الشهر الفائت، إلى اشتباكات بين القوات الأردنية ومجموعة من المهربين، أثناء محاولة الأخيرة إدخال شحنة مخدرات إلى الجانب الأردني، حيث جرت الاشتباكات فجراً، قرب قرية الشعاب السورية الحدودية مع الأردن، مما أدى إلى إصابة عدد من المهربين، قبل أن يلوذوا بالفرار  إلى عمق الأراضي السورية، وإحباط إدخال الشحنة.
وتعتمد ميليشيا “حزب الله” اللبناني،على مهربين من أبناء العشائر والمنطقة الحدودية مع الأردن لتمرير شحنات المواد المخدرة والأسلحة وغيرها، تحت أنظار قوات النظام.