للمرة الثانية خلال 20 يوم.. الميليشيات الإيرانية تستقدم تعزيزات لقاعدة عسكرية قبالة مناطق نفوذ قسد شرقي حلب

وصلت خلال الساعات الفائتة تعزيزات عسكرية ولوجستية إلى القاعدة العسكرية التابعة للميليشيات الإيرانية في ريف حلب الشرقي، ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الميليشيات استقدمت سلاح وذخائر ضمت صواريخ قصيرة المدى ومعدات لوجستية قادمة من مواقعها في دير الزور إلى القاعدة العسكرية التابعة لها في قرية حبوبة بين الخفسة ومسكنة شرقي حلب، والواقعة قبالة مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية على الضفة الأخرى من نهر الفرات.
يأتي ذلك في إطار تعزيز القاعدة بشكل دوري من قبل الميليشيات، حيث كانت تعزيزات مشابهة وصلت للقاعدة ذاتها قبل أكثر من 20 يوم.
المرصد السوري كان قد أشار في 20 الشهر الفائت، إلى أن الميليشيات الإيرانية وتحديداً مليشيا فاطميون الأفغانية تواصل استقطاب السوريين في ريف حلب الشرقي، عبر العزف على وتر الأوضاع المعيشية الكارثية ضمن عموم مناطق نفوذ النظام السوري، ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن تعداد المجندين لصالح تلك الميليشيات ارتفع إلى نحو 3000 منذ تصاعد عمليات التجنيد في شهر شباط/فبراير من العام الفائت 2021 وحتى يومنا هذا، وتتركز عمليات التجنيد في مناطق مسكنة والسفيرة ودير حافر وبلدات وقرى أخرى شرقي حلب، والتي تتم عبر عرابين ومكاتب تقدم سخاء مادي.