للمطالبة بالإفراج عن الـ ـمـ ـعـ ـتـ ـقـ ـلـ ـيـ ـن .. المظاهرات تتوسع في درعا لتشمل غباغب والصنمين

محافظة درعا: خرج اليوم العشرات من أهالي بلدة غباغب بريف درعا الشمالي، في مظاهرة مناهضة لانتهاكات أجهزة الأمن التابعة للنظام السوري.
ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها ” الثورة باقية حتى يسقط النظام”.. ” أحرار غباغب بدنا المعتقلين.. حوران جسد واحد أبنائكم مازالوا في السجون”.
على صعيد متصل، خرج العشرات من أهالي مدينة الصنمين شمالي مدينة درعا بمظاهرة بعد صلاة المغرب تطالب بالكشف عن مصير المعتقلين وإطلاق سراحهم.
وتشهد العديد من مدن درعا وأريافها احتجاجات، تندد بعمليات التسوية، وتطالب بالإفراج عن المعتقلين من أبناء مدينة درعا والكشف عن مصيرهم داخل السجون.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصدوا اليوم، أن أحد المتظاهرين رفع علم الثورة السورية أمام مقر شعبة المخابرات العسكرية في المركز الثقافي في مدينة جاسم، وسط مشادات كلامية بين أحد عناصر المقر والمتظاهرين بعد أن طلب منهم إزالة العلم.
ويأتي ذلك على خلفية استمرار المظاهرات الغاضبة، في مدينة جاسم المُطالِبة باطلاق سراح المعتقلين والتنديد بعمليات التسوية التي أجراها النظام وروسيا.
كما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، خروج عشرات من أهالي مدينة داعل في الريف الأوسط لمحافظة درعا، بمظاهرات ليلية، تنديدا بعمليات التسوية التي أجراها النظام وروسيا، في ظل استمرار انتهاكات الأجهزة الأمنية وخاصة فرع المخابرات الجوية.