للمطالبة بالإفراج عن عنصرين معتقلين .. احتجاجات شعبية وقطع للطرقات في ريف دير الزور الغربي

محافظة دير الزور: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، احتجاجات في بلدة محيميدة بريف دير الزور.
وفي التفاصيل، شهدت بلدة محيميدة بريف دير الزور الغربي احتجاجات شعبية للمطالبة بالإفراج عن عنصرين في جهاز مكافحة “الجريمة المنظمة” تم اعتقالهم من قبل القوى الأمنية، في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري لأسباب مجهولة، حيث قام المحتجون بإغلاق الطرق وإشعال الإطارات في البلدة، الأمر الذي استدعى تدخل مجلس دير الزور العسكري الذي بدوره فتح الطريق مطالباً المحتجين بالتوجه إلى قيادة قوى الأمن الداخلي لتقديم مطالبهم.
وفي 2 تشرين الأول الجاري، اعتقل عناصر دورية تابعة لـ “قسد” قياديين من قرية محيميدة  بريف دير الزور الغربي  يعملان  في جهاز مكافحة الجريمة المنظمة.
يأتي ذلك، بعد تصاعد هجمات تنظيم “الدولة الإسلامية”، انتقاماً لحملة “الإنسانية والأمن” في “دويلة الهول”  التي بدأت في 25 آب الفائت.
وفي 23 سبتمبر الفائت، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوات سوريا الديمقراطية بمساعدة “التحالف الدولي” داهمت  قرية الزر بريف دير الزور، وسط تحليق مكثف للطيران المروحي، بحثا عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” حيث دارت اشتباكات بين الطرفين، وهرب بعض المطلوبين إلى الكسار شمالي دير الزور، وأسفرت المداهمة عن اعتقال 13 شخص، وبعد التحقيق معهم تم إطلاق سراح 9 أشخاص، أما الآخرين مازالوا قيد التحقيق.