للمطالبة بطرد “الج-و-لا-ني” من عفرين.. مواطنون يتظاهرون في مدينة إعزاز بريف حلب

محافظة حلب: خرج سكان مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، بمظاهرة غاضبة، للمطالبة بطرد “الجولاني” من مدينة عفرين وأريافها.
وشارك العشرات من النازحين والمهجرين بالإضافة إلى أبناء إعزاز، في المظاهرة التي دعي إليها أمس رفضا لتسليم الملفات الإدارية والعسكرية والأمنية لـ”الهيئة”.
وأشار المرصد السوري، أن أهالي مدينة إعزاز بريف حلب الشرقي تمت دعوتهم، أمس، للخروج في مظاهرة يوم غد الجمعة، ضمن منطقة “درع الفرات”، تأكيداً على رفض هيئة تحرير الشام في الريف الحلبي الشمالي، مطالبين القوات التركية بإخراجها من المنطقة، وتوحيد صفوف ” الجيش الوطني”، وإيجاد إدارة مدنية نزيهة بعيدة عن سياسة هيئة تحرير الشام، ورفضا لتسليم ملفات العسكرية والأمنية والاقتصادية والإدارية لها.
ويأتي ذلك، في ظل توسع نفوذ هيئة تحرير الشام ضمن مناطق “درع الفرات” على حساب فصائل ” الجيش الوطني”.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 20 تشرين الأول الجاري، أن أفراد وموظفي كل من هيئة تحرير الشام، و”حكومة الإنقاذ” أبلغوا لحضور مسيرة تأييد في إدلب، في محاولة منها لإظهار الدعم الشعبي، يوم غد الجمعة، تأييدا لدخول هيئة تحرير الشام إلى مناطق في عفرين وإعزاز، وتوحيد صفوف الفصائل العسكرية، والعمل ضمن إدارة مدنية واحدة.
وجاء ذلك، ردا على المظاهرات الشعبية المناهضة لدخول هيئة تحرير الشام إلى منطقتي “غصن الزيتون” و”درع الفرات”.