لليوم الثالث على التوالي.. اشتباكات بين قوات النظام ومسلحين محليين في ريف درعا الغربي

محافظة درعا: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استهدافات متبادلة بالأسلحة الرشاشة، المتوسطة منها والثقيلة، بين قوات النظام من جهة، ومسلحين محليين من جهة أخرى، وذلك بالسهول المحيطة بمدينة طفس من الجهة الجنوبية، ضمن الريف الغربي لمحافظة درعا، وذلك لليوم الثالث على التوالي، وكان المرصد السوري رصد أمس، تجدد المواجهات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، ومسلحين محليين من جانب آخر، بريف درعا الغربي، حيث شهدت السهول المحيطة بمدينة طفس من الجهة الجنوبية، استهدافات متبادلة بالرشاشات المتوسطة والثقيلة، في حين عمدت قوات النظام إلى استهداف المنطقة بقذائف الهاون دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
المرصد السوري كان قد رصد أمس الأول، اشتباكات مستمرة في محيط مدينة طفس بريف درعا الغربي، بين مسلحين محليين من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في محاولة متواصلة من قبل الأخير التفدم في المنطقة، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري فإن قوات النظام تمكنت من السيطرة على نقاط جنوبي طفس على طريق اليادودة، وسط نزوح لأهالي القسم الجنوبي من المدينة نتيجة لاستهدافات قوات النظام، إذ أصيب عدد من المدنيين بجراح.
المرصد السوري أشار إلى أن قوات النظام عمدت صباح أمس الأول الأربعاء، إلى استهداف السهول الجنوبية المحيطة بمدينة طفس، في ريف درعا الغربي، بالرشاشات الثقيلة، انطلاقاً من مواقعها في مبنى الري في محيط المنطقة