لليوم الثاني على التوالي.. استمرار الإضراب الجامعي لطلاب جامعة إدلب بسبب قرار لحكومة “الإنقاذ”

محافظة إدلب: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الإضراب الذي نفذه طلاب الجامعات في مناطق سيطرة “الهيئة” لا يزال مستمرا لليوم الثاني على التوالي، بسبب قرار “حكومة الإنقاذ” قبول الخريجين من جامعات النظام، في العمل والتوظيف ضمن مناطق سيطرة “الهيئة”، مما أثار حفيظة طلاب جامعة إدلب، ودعوا إلى إضراب لمدة أسبوع كمرحلة أولى إن لم تعدل الحكومة عن القرار.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا في 11 نوفمبر، دعوة من طلاب جامعة إدلب لتعليق الدوام في الجامعة ابتداءًا من يوم غد وحتى نهاية الأسبوع، احتجاجاً على السماح لدفعة من خريجي الجامعات القادمين من مناطق سيطرة قوات النظام بالعمل ضمن مناطق إدلب وريفها.
وأصدر “اتحاد طلبة جامعة إدلب” بياناً، جاء فيه: “إيماناً منا بمبادئ الثورة السورية المباركة ولأننا الطلاب الأحرار حملة شعار “بالعلم نبني وللقمم نرتقي، فنحن طلاب جامعة الثورة نرفض أي قرار أو تدوير لخريجي النظام المجرم في جامعات المحرر وقد ساءنا توجيه جامعة إدلب لقبول خريجي النظام في كليات الجامعة دون أي اعتبار لطلاب الثورة وتضحيات شهدائنا، وهي ليست المحاولة الأولى لقبولهم أو معادلة شهاداتهم التي وقفنا في وجهها وليس ببعيد عنا قرار مجلس الوزراء الذي يحدد شروط وتوظيف خريجي النظام وجعل الأولوية لخريجي جامعة الثورة وقرار وزير الصحة بمنح مزاولة مهنة لخريجي النظام، وعليه تم طلب جلسة عاجلة مع وزير التعليم العالي وللوقوف على حيثيات هذه التوجيهات والقرارات.

ونوجه زملائنا الطلاب بتعليق الدوام ليوم السبت 12 /11 /2022 تثميناً لتضحيات شهدائنا التي أنارت لنا درب العلم والثورة وحتى تتضح الصورة الحقيقة لهذه لقرارت مع المعنيين عنها”.