لليوم الثاني على التوالي.. الهدوء الحذر يسود مناطق شمال وشرق سوريا

رصد نشطاء المرصد السوري، هدوء حذرا، لليوم الثاني على التوالي، على طول خطوط التماس بين القوات الكردية وقوات سوريا الديمقراطية من جانب، والقوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” من جانب آخر، في أرياف حلب الشمالي، وكوباني، والرقة الشمالي، وشمال وشمال غرب الحسكة، باستثناء بضعة قذائف سقطت على مواقع السيطرة، واستهدافات متبادلة بالأسلحة الفردية بين العناصر.
كما استهدفت “قسد”، بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء، بعدة صواريخ نقاط الفصائل في منطقة عنيق الهوى بريف تل تمر، وفي سياق ذلك، جرى قصف متبادل في المنطقة سرعان ما توقف.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، مساء أمس، جولة من القصف البري التركي على مناطق سيطرة “قسد” في شمال وشرق سوريا، ففي الحسكة، قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها، قرى شيخ فاطمي وحميدية بريف أبو رأسين الشرقي شمالي الحسكة، بالإضافة إلى قصف مدفعي طال قرية تل اللبن جنوبي غربي بلدة تل تمر وقرية الشور بريف أبو راسين شمالي غربي الحسكة، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
وفي عين العرب (كوباني) شرقي حلب قصفت القوات التركية بالمدفعية الثقيلة قريتي قرموغ وجيجان وزورمغار وجارقلي غرباً، وقرية كوران شرقي عين العرب بريف حلب الشرقي.
وفي الرقة، استهدفت القوات التركية والفصائل الموالية لها قريتي زنوبيا وأبو صرة غربي عين عيسى بريف الرقة، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
وفي ريف حلب الشمالي، قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها، قرية صوغاناكي، بناحية شيراوا بريف عفرين ضمن مناطق انتشار القوات الكردية وقوات النظام شمال غربي حلب، بالإضافة إلى قريتي المياسة وأبين بناحية شيراوا بريف عفرين شمال غربي حلب، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
وتجدر الإشارة، إلى أن الهدوء الحذر يسود جميع مناطق شمال وشرق سوريا،وذلك بعد القصف التركي المكثف على معظم المناطق من ريف الحسكة الغربي والشمال الغربي والشمال الشرقي، وريف الرقة الشمالي وريف حلب الشمالي والشمال الشرقي، حيث تشهد المناطق توقف شبه كامل للقصف والاشتباكات والاستهدافات بين القوات التركية من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام والقوات الكردية من جهة أخرى، على جميع المحاور.