لليوم الثاني على التوالي.. قوات النظام تواصل عمليتها العسكرية في بادية حماة وسط إسناد جوي مكثف من المقاتلات الروسية

تتواصل العملية العسكرية لقوات النظام والميليشيات الموالية لها وللروس، ضمن البادية الحموية الشرقية بحثاً عن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين ينشطون في عموم البادية السورية، وذلك لليوم الثاني على التوالي، حيث بدأت قوات النظام صباح أمس بالعملية بإسناد جوي مكثف من المقاتلات الروسية، وتتركز عمليات التمشيط في محوري الرهجان والشاكوسية شرقي حماة، وشنت الطائرات الحربية الروسية منذ بدأ العملية وحتى اللحظة أكثر من 45 غارة جوية، استهدفت خلالها مغر وكهوف وطرق وعرة في عمق المنطقة، وسط معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية، فيما لم يحدث اشتباكات في المنطقة هناك بين قوات النظام والتنظيم حتى اللحظة.
وأشار المرصد السوري أمس الثلاثاء، إلى مقتل عنصرين على الأقل من قوات النظام وإصابة أكثر من 8 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، نتيجة انفجار لغم زرعه خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على جانب الطريق شمالي السخنة بريف حمص الشرقي، حيث انفجر اللغم أثناء مرور حافلة مبيت عسكرية لقوات النظام.
في سياق آخر، نفذت المقاتلات الحربية الروسية، أكثر من 30 غارة استهدفت مواقع عدة في البادية السورية، تزامنًا مع استمرار عمليات البحث عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.
وبذلك بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا وفقاً لإحصائيات وتوثيقات المرصد السوري، 1487 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ152 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب. كما وثّق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز والعشرات من الرعاة والمدنيين الآخرين بينهم أطفال ونساء في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 968 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد