لليوم الثاني على التوالي.. مخيم الركبان يشهد اعتصامًا للأهالي مطالبين “التحالف الدولي” بتحسين الأوضاع المعيشية والخدمية

يشهد مخيم الركبان الواقع ضمن منطقة الـ 55 في البادية السورية، قرب قاعدة التنف عند المثلث الحدودي بين العراق والأردن وسورية، اعتصامًا للأهالي، لليوم الثاني على التوالي، مطالبين قوات التحالف الدولي بتحسين الأوضاع المعيشية والخدمية لنحو 11 ألف نازح سوري يتواجد ضمن المخيم المنسي في البادية السورية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أشار في الثاني من ديسمبر/كانون الثاني الجاري إلى أن ناشطون متواجدون في مخيم الركبان “المنسي” في البادية السورية عند مثلث الحدود الأردنية – العراقية – السورية، دعوا للخروج بتظاهرة والاعتصام احتجاجًا على تردي الأوضاع المعيشية لنحو 11 ألف نازح سوري يقطنون في المخيم يوم غد الجمعة، وجاء في الدعوة، مطالبة التحالف الدولي كسلطة أمر واقع مايلي
-تأمين الطبابة والدواء واللقاح حق من حقوق المواطنين في منطقة الـ 55 ويجب أن تكون متاحة للجميع و بكافة الاختصاصات
-الغذاء حق من حقوق السكان ويجب أن يتم العمل على تأمينه بشكل دوري للمحتاجين
-التعليم حق أساسي لكافة الأطفال في سن التعليم الأساسي
-تأمين فرص العمل لكافة السكان كلا حسب مهنته واختصاصه
– العمل على دعم الاستقرار في المنطقة في جميع مجالات الحياة الاجتماعية والخدمية والزراعية والصناعية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد