لليوم الخامس على التوالي وبتواجد فرنسي…الجيب الأخير للتنظيم في شرق الفرات يشهد عمليات نزوح لعشرات العوائل العراقية والسورية ودخول شحنات أغذية

23

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار عمليات دخول المواد الغذائية وخروج سكان جيب التنظيم الأخير في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن عملية الخروج والدخول هذه مستمرة لليوم الخامس على التوالي، إذ رصد المرصد السوري دخول أكثر من 50 شاحنة تحمل مساعدات غذائية إلى الجيب الخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، عبر معبر الشفعة، حيث يقوم عناصر التنظيم باستلام الشحنات ومن ثم بيعها لعناصره، وبيع الفائض للمدنيين المتبقين في الجيب، والبالغ عددهم أكثر من 3 آلاف معظمهم من جنسيات عراقية ومن عوائل عناصر التنظيم.

وفي المقابل رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خروج العشرات من العوائل الموجودة في مناطق السوسة وهجين والشعفة والباغوز، في الجيب الأخير لتنظيم “الدولة الإسلامية” بشرق نهر الفرات، عبر معبر الشعفة، نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالتحالف الدولي، إذ تجري عملية تفتيشهم وترك العائلات السورية منها بالانتقال إلى ريف دير الزور، فيما يتم نقل العوائل غير السورية وغالبيتها من العراقيين، إلى مخيمات تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في محافظة الحسكة، فيما أكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري أنه شوهدت قوات فرنسية متواجدة على المعبر الواصل بين الجيب الأخير للتنظيم بشرق الفرات ومناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور الشرقي.

عملية دخول الأغذية وخروج العوائل من جيب التنظيم، جاءت بعد تمكن قوات سوريا الديمقراطية من السيطرة على الجيب الأكبر للتنظيم في سوريا يوم أمس الأحد الـ 5 من آب / أغسطس الجاري من العام 2018، في ريف دير الزور الشمالي، كام جاءت بعد توقف عملية الهجوم على هذا الجيب، كما كانت طائرات التحالف الدولي ألقت سابقاً منشورات على دفعتين، تضمنت الأولى نداءاً إلى المدنيين بالابتعاد عن تجمعات التنظيم، فيما طالب التحالف في الدفعة الثانية من مناشيره، المدنيين بالخروج من هذا الجيب بسبب اقتراب الهجوم على التنظيم ضمن الجيب الأخير له عند ضفة الفرات الشرقية