لليوم الرابع على التوالي.. قصف جوي روسي يستهدف منطقة “خفض التصعيد”

في إطار التصعيد الروسي المتواصل على منطقة خفض التصعيد مع بداية العام الجديد، رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم الاثنين، تنفيذ مقاتلة روسية لثلاث ضربات جوية، استهدفت محيط قرية العنكاوي بمنطقة سهل الغاب شمال غربي حماة، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية، تزامن ذلك مع تحليق لطيران الاستطلاع الروسي في أجواء منطقة “بوتين -أردوغان”، وذلك مع استمرار القصف الجوي لليوم الرابع على التوالي.

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار يوم أمس إلى أن الطيران الروسي شنّ نحو 10 غارات جوية استهدفت محيط قرية الشيخ يوسف بريف إدلب الغربي ومحيط السجن المركزي قرب مدينة إدلب ومحيط محطة سيجر للمياه والتي تغذي مدينة إدلب والقرى الغربية منها، مما أدى إلى خروجها عن الخدمة نتيجة تضرر بعض الأنابيب، بالإضافة إلى الغارات التي طالت الأطراف الشرقية لجبل الأربعين وحرش مصيبين في محيط مدينة أريحا قرب أوتستراد الـ M4 “حلب – اللاذقية” الدولي.

ويوم أمس الأول، وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد مواطنة وثلاثة أطفال وإصابة نحو 10 آخرين بينهم أطفال، نتيجة الغارات الجوية التي نفذتها المقاتلات الروسية والتي طالت خيم عشوائية لنازحين من ريف حلب، في منطقة النهر الأبيض في ريف مدينة جسر الشغور الشمالي، غربي إدلب، كما طال القصف الروسي بأكثر من 12 ضربة مناطق في محيط مدينة إدلب و جبل الزاوية جنوبي إدلب، عقب ذلك ردت فصائل “الفتح المبين” بقصف صاروخي مكثف نفذته على تمركزات النظام في منطقة جورين بريف حماة ومحيط مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد