لماذا أعلنت روسيا الهدنة في حلب؟

بعد معارك واشتباكات عنيفة لا تنقطع بأكبر المدن السورية، أعلنت روسيا مساء أمس الأربعاء، عن هدنة مدتها 48 ساعة في حلب تبدأ اليوم، الخميس، للمساعدة في استقرار الأوضاع في المدينة السورية التي مزقتها الحروب.

القرار الروسي المفاجئ، الذي جاء قبل ساعة واحدة من تطبيقه، أثار العديد من التساؤلات حول ملابسات الإعلان عنه، وتوجه روسيا إلى الهدنة بعد سلسلة من الانتهاكات التي تخللت هدنة سابقة وصفت بـ«الهشة» كان قد تم الاتفاق عليها بين واشنطن وموسكو في فبراير الماضي لوقف الأعمال العدائية بين قوات النظام وفصائل المعارضة في عدد من المناطق السورية.

وكانت السيطرة الكاملة على حلب أحد الأهداف الكبرى للرئيس السوري بشار الأسد، حيث تنقسم السيطرة على المدينة منذ سنوات بين الحكومة وفصائل المعارضة المسلحة، فيما يأتي الإعلان عن هدنة مؤقتة بحلب في وقت كثف الطيران الروسي قصفه على أحياء حلب مخلفا عشرات القتلى المدنيين ودمارا هائلا.

ونستعرض الأسباب التي دفعت روسيا للإعلان عن هدنة ليومين، والإعراب عن أملها في «هدنة طويلة الأمد» للمرة الأولى.

خسائر النظام

اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام من جهة، وجبهة النصرة والفصائل المقاتلة المتحالفة معها من جهة أخرى في ريف حلب الجنوبي، تسببت بمقتل أكثر من 70 مقاتلا من الجانبين منذ الثلاثاء الماضي وإصابة العشرات بجروح، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

 

المصدر:الغد