لمحاولة حصولها على ضوء أخضر روسي بشن عمليات عسكرية في شمال وشرق سوريا.. تركيا تبث الأخبار عن قصف مصدره مناطق سيطرة “قسد” يستهدف المدنيين

1٬113

تعمد الفصائل الموالية لتركيا وبأوامر من قبل الاستخبارات التركية إلى بث وترويج أخبار غير واقعية عن قصف واشتباكات وقتل من قبل مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حيث شهدت مدينة تل أبيض الواقعة ضمن منطقة “نبع السلام” في ريف الرقة الشمالي، خلال الساعات الماضية حالة من الخوف بين المدنيين عقب ترويج أخبار عن قصف محتمل سيطال المدينة مصدره مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حيث تم تحذير الأهالي وإبلاغهم بعدم الخروج من المنازل بسبب وصول معلومات عن قصف سيستهدف المدينة، كما تم منح طلاب المدارس وموظفي المؤسسات حتى الاتراك منهم عطلة رسمية،في حين أكد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن المدينة لم تشهد أي عمليات قصف حتى هذه اللحظة.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن سبب ترويج مثل هذه الأخبار الغير حقيقية تأتي قبيل انعقاد الاجتماع المزمع بين الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” والرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، وتهدف إلى حصول الجانب التركي على ضوء أخضر من قبل روسيا لشن عمليات عسكرية في مناطق شمال وشرق سوريا.

يشار بأن “أردوغان” كان قد أطلق تهديدات قبل أيام بشن عمليات عسكرية جديدة في شمال وشرق سوريا قائلاً: “بكل تأكيد عندما يحين الوقت والساعة، سنكمل عملنا في سوريا، والذي ترك غير مكتمل بسبب الوعود التي قطعها حلفاؤنا ونكثوا بها”.