لملاحقة مهربي المخدرات.. مسلحون محليون ينتشرون في عدة مناطق السويداء

1٬159

انتشرت مجموعات مسلحة تتبع لتجمع “أبناء الجبل”، في عدة مناطق بالسويداء، بهدف ملاحقة مهربي المخدرات وفرض الأمن في المحافظة، سيرت دوريات متحركة في مدينة السويداء والريف الشرقي.

كما تمركزت في حواجز مؤقتة في عدة قرى بالريف الشرقي للسويداء.

وتعمل الميليشيات الإيرانية والفرقة الرابعة على إغراق البلاد بالمخدرات وتصديرها إلى دول الخليج العربي انطلاقا من التهريب إلى الأردن، ويستخدم المهربون وسائل مختلفة لنقل الحبوب المخدرة، أبرزها:
-الطرق البرية عبر السير على الأقدام انطلاقا من القرى الحدودية مع الأردن.
-الطائرات المسيرة، عبر ربط كمية من الحبوب المخدرة وإطلاقها وثم هبوطها على بعد بضعة كيلومترات في الجانب الأردني لإفراغ حمولتها ثم عودتها.
وتستخدم الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد شقيق رأس النظام، منازل ضمن أحياء سكنية كنقطة لنقل المواد المخدرة المعدة للتوزيع ضمن سورية والتهريب إلى خارجها.
وتتواصل عمليات تهريب الكبتاجون والمواد المخدرة من سورية إلى الخليج العربي عبر الأردن، تحت إشراف مباشر من قبل ميليشيا “حزب الله”اللبناني بتواطؤ من الفرقة الرابعة، التي يعمل تحت تحت إمرتها عشرات المهربين يتركز ثقلهم في بادية السويداء، الذين تربطهم علاقات قرابة وامتداد عشائري في الأردن.
ويقدم جهاز فرع الأمن العسكري المتواجد في بلدة صلخد خدمات لوجستية للمهربين و منح الأفراد بطاقات أمنية وتزويدهم بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.