لمناقشة زيادة عدد المقاتلين المحليين وضرب مناطق “قسد”.. اجتماع بحضور قيادات في الحرس الثوري الإيراني في ريف دير الزور

269

محافظة دير الزور: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بانعقاد اجتماع في مركز التنمية الريفية الذي يعتبر أهم مقرات “الحرس الثوري” الإيراني في هرابش بريف دير الزور، ضم عدد من ضباط الأفرع الأمنية و قيادات الصف الثاني للحرس الثوري الإيراني و “نواف راغب البشير” و “عبدالله الشلاش” مسؤول مكتب العلاقات الروسية السورية.

ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن الاجتماع يهدف إلى مناقشة آلية استمرار ضرب أهداف في مناطق قوات سوريا الديمقراطية والقوات الأمريكية في شرق الفرات، وتجنيد أكبر عدد من المسلحين المحليين الذين فروا من مناطق “قسد” باتجاه مناطق السيطرة الإيرانية للمشاركة في الأعمال القتالية ضد “قسد”، بالإضافة إلى إنشاء قسم خاص يهتم بجمع المعلومات حول نشطاء وإعلاميين في مناطق سيطرة “ٌقسد” الذين يعملون ضد نشاطات الميليشيات الإيرانية.

كما تم مناقشة آلية فتح المعابر النهرية في ريفي دير الزور الشرقي والغربي، لتسخيرها لمصالحها في المنطقة.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية تصاعداً لافتاً في هجمات المسلحين المحليين، بتوجيهات من “حزب الله اللبناني والميليشيات الإيرانية، لزعزعة أمن واستقرار المنطقة.

كما تواصل الميليشيات الإيرانية سعيها لزيادة أعداد المسلحين المحليين لدعمهم وإرسالهم كخلايا باتجاه الضفة الشرقية من نهر الفرات لتنفيذ عمليات وهجمات واستهدافات ضد مواقع ومناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وذلك من خلال تجنيد المزيد من أبناء المنطقة عبر إغراءهم بالرواتب الشهرية.

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت سابق، أن ضابطا من مكتب شؤون العشاير، اجتمع مع “ابراهيم الهفل” شيخ قبيلة العكيدات، أواخر نيسان الفائت، في مدينة العشارة بريف دير الزور، لشن هجمات ضد مناطق “قسد”.

ووفقا للمصادر فإن الضابط (أ.م) برتبة نقيب بعث من القصر الجمهوري للقاء “الهفل”.