لمنع الأهالي من الخروج بمظاهرة مناوئة.. جهاز الأمن العام التابع لـ ” الهيئة” ينفذ حملة اعتقالات واسعة قرب مدينة إدلب

65

محافظة إدلب: نفذ جهاز الأمن العام التابع لـ هيئة “تحرير الشام” حملة اعتقالات واسعة، في بلدة عرب سعيد قرب مدينة إدلب، وسط انتشار أمني كثيف للعناصر المدججة بالأسلحة والمصفحات، واعتقلت 7 أشخاص، وجرى اقتيادهم إلى مركز أمني تابع لـ”الهيئة”.
وجاء ذلك، على خلفية دعوة للتظاهر أطلقها أهالي بلدة عرب سعيد الأهالي، رفضاً لممارسات الحواجز الأمنية، وتنديداً بتعين مسؤول جديد على البلدة، الذي قام فور تعيينه بأعمال ” التشبيح”، وفرض سلطته على المدنيين.
وكخطوة استباقية لمنع خروج الأهالي بتظاهرة في البلدة، شنت الأجهزة الأمنية لـ ” الهيئة” حملة اعتقالات، طالت نحو 20 شخصاً من أبناء البلدة، حيث جرى اعتقالهم بالقوة تحت التهديد بالقتل، ليتم الإفراج عنهم لاحقاً بعد تعهدهم، فيما لا يزال مصير 7 منهم مجهولا في معتقلات “الهيئة”.
إلى جانب ذلك، نصب عناصر الأمن حواجز “طيارة” على مداخل ومخارج البلدة، وقطعوا الطرقات، وسط حالة توتر  تسود البلدة.
واقتحم عناصر الشرطة التابعة للجهاز الأمني بتاريخ 2 آذار الجاري، خيمة في تجمع مخيمات “الكرامة” للنازحين بريف إدلب الشمالي، لاعتقال أحد المواطنين المطلوبين بدعوة قضائية من أبناء ريف حماة، مما دفع الأهالي لطرد عناصر الشرطة.
وفي سياق ذلك، أرسل الجهاز الأمني وهيئة تحرير الشام، تعزيزات عسكرية إلى المخيم لاعتقال الأشخاص الذين اعتقلوا العناصر الأمنية، واعتقلوا نحو 25 مواطن، فيما لايزال بعض الذين طردوا الدورية متوارين عن الأنظار حتى اللحظة، في حين لايزال عناصر الجهاز الأمني منتشرين في المخيم.