لم تثنهم القبضة الأمنية عن مطالبهم.. انطلاق مظاهرات مسائية ضد “الجولاني” في عدة نقاط بإدلب وريفها

196

محافظة إدلب: انطلقت المظاهرات السلمية المناهضة لهيئة تحرير الشام ومتزعمها “الجولاني” في كل من بلدة الفوعة ومدينة إدلب وحربنوش وأريحا، مساء اليوم، رغم القبضة الأمنية.

وطالب المتظاهرون بإسقاط قائد هيئة تحرير الشام “الجولاني” منادين “لا إله إلا الله.. جولاني عدو الله” و” يالله إرحل جولاني” ومرددين عبارات ساخرة من الجولاني.

كما ويطالب المتظاهرون المعارضون للجولاني، بثوابت عدة منها القيام بإصلاحات حقيقية، والإفراج عن المعتقلين المظلومين دون مرتكبي الجرائم والجنح، وإسقاط “الجولاني” وتفكيك جهاز الأمن العام بشكله الحالي، وفتح الجبهات مع قوات النظام لاستعادة المدن والبلدات.

وتتواصل المظاهرات المعارضة لهيئة تحرير الشام وزعيمها “الجولاني”، منذ 85 يوما في المدن والقرى والبلدات في شمال غرب سورية، منذ أن انطلقت في 25 شباط في مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي.

وأشار المرصد السوري أمس إلى انطلاق مظاهرات حاشدة، ضمن الحراك الشعبي المطالب بسقوط “الجولاني”، ونصرة لمعارضي الجولاني في جسر الشغور التي طوقتها الهيئة بتعزيزات عسكرية ونشرت العديد من الحواجز داخل المدينة لمنع التظاهر.

وشملت المظاهرات 12 نقطة، هي: جسر الشغور وإدلب المدينة وأريحا والجانودية، وبنش وأرمناز وتل الكرامة وابين سمعان وأطمة وكفرتخاريم ومخيمات الكرامة. وبلدة السحارة بريف حلب.