لم يحاكم برغم مرور 13 سنة على اعتقاله: محاولة معتقل رأي سوري الانتحار داخل أحد السجون اللبنانية

222

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان بإقدام سجين رأي سوري بالسجون اللبنانية غير محكوم على محاولة شنق نفسه اعتراضاً على عدم تقديمه للمحاكمة وعرضه على القاضي منذ 13 سنة تقريباً.

وذكرت مصادرنا أنه تم إسعاف السجين للمشفى بعد فك أربطة الانتحار من قبل إدارة السجن وهو في حالة خطيرة.

يشار إلى أن حوالي 27 سجينا لم يعرضوا على القضاء بحجة عدم وجود قضاة لمتابعة ملفاتهم والبت بها، كما أنه سبق لهؤلاء السجناء القيام بإضراب عن الطعام.

وقال الصحفي مؤيد سكيف، في حديث مع المرصد السوري لحقوق الإنسان، تعليقا عن الحادثة أن وضع سجناء الرأي في لبنان بات مقلقا خاصة أن عددا كبيرا منهم لم يحالوا بعد على التحقيق، مؤكدا أن بعضهم بحاجة لتدخل طبي ولكن السلطات لم توفره.

وأفاد بأنه تم وضع خطة طريق لمساعدة معتقلي الرأي بالسجون اللبنانية الذي يتطلب التدخل العاجل من المجتمع الدولي لإيقاف الانتهاكات والنظر في وضعهم خاصة انهم لا تتعلق بهم اي تهم جنائية.

ودعا المنظمات الحقوقية إلى الاطلاع عن الخطة الموجهة لهم لتشكيل خلايا عمل طارئة واستثنائية وغير تقليدية لتحقيق العدالة.

وتتطرق الخطة إلى التسريع بمعالجة الحالات المرضية التي تحتاج عمليات جراحية للمعتقلين وتحسين الوضع الصحي والغذائي في السجون، إضافة إلى إيجاد حل لقضية الكفالات المالية وتكاليف الطعون ووضع محامين للدفاع عن هؤلاء تماشيا مع الحق الدولي في الدفاع.

وتحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن حالات التعذيب في السجون اللبنانية التي باتت مرعبة، ويُذكر المجتمع الدولي أن وضع المعتقلين بات معضلة حقيقية تحتاج التدخل وفرض المعاملة الإنسانية بعيدا عن سياسة التشفي والانتقام والعنف.