“لن نصالح من قـ ـتـ ـل الأطفال بالـ ـكـ ـيـ ـمـ ـا و ي”.. مظاهرة طلابية في مدينة الباب شرقي حلب للمطالبة بإسقاط النظام والتنديد بالتقارب التركي مع النظام

محافظة حلب: خرج المئات من طلاب ثانوية حق الشام في مدينة الباب شرقي حلب، في مظاهرة أمام مبنى الثانوية تنديداً بالتقارب بين تركيا والنظام السوري، رافعين لافتات كتب عليها “لن نصالح” و”لن نصالح من قتل الأطفال بالكيماوي، رافضين إجراء أي مصالحة مع النظام، مرددين شعارات تدعو إلى إسقاط النظام.
يأتي ذلك في ظل الاحتقان الشعبي في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في منطقتي”درع الفرات” و”غصن الزيتون”في ريف حلب الشمالي والشرقي، بعد اللقاء الذي جرى في روسيا بين وزيري الدفاع السوري والتركي.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، تجمع العشرات من أبناء مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي في مظاهرة احتجاجية غاضبة ومنددة بالتقارب بين النظامين التركي والسوري، وحمل المحتجون لافتات تطالب بإسقاط النظام، وتؤكد أن هذا التقارب جاء على حساب دماء الشعب السوري التي سالت ومازالت تسيل حتى الآن،
ويأتي ذلك، بسبب تجلّي حقيقة أردوغان وفضح مخططاته التي باتت معروفة لدى الشعب السوري، ورفضاً لهذا التقارب.