“لواء حمزة بن عبد المطلب”.. هي-ئة تح-ر-ير الش-ام تشكل لواء مق-ا-تل جديد في إدلب

أعلنت هيئة تحرير الشام عن تشكيل عسكري جديد، يحمل اسم “لواء حمزة بن عبد المطلب”، وحصل المرصد السوري عن نسخة من القرار الصادر عن قائد الجناح العسكري في هيئة تحرير الشام، يعلن خلاله تسليم قيادة اللواء العسكري الجديد للمدعو خطاب الشامي.
وأشار المرصد السوري في 6 أيلول الفائت، بتخريج هيئة تحرير الشام و”حكومة الإنقاذ” 400 عسكري برتبة ضابط من الكلية العسكرية التي أعلن عنها قبل عدة أشهر، بحضور زعيم هيئة تحرير الشام “الجولاني” وشخصيات من “حكومة الإنقاذ” وعسكرية أخرى.
وتعد الدفعة التي أطلق عليها دفعة “الشهيد أبو عمر سراقب”، هي الأولى، حيث تم قبول المتدربين بعد أن فرضت معايير قبول الانتساب في الكلية، والشروط الطبية والأخلاقية والثقافية، إضافة إلى التحصيل العلمي الذي يفرض على المتقدم حصوله على شهادة ثانوية عامة، ويخضع الأفراد لدورات مكثفة عقائدية وبدنية لـ6 أشهر.
وتهدف “حكومة الإنقاذ” من خلال الكلية العسكرية إلى دمج العسكريين في قوى موحدة على غرار الجيوش النظامية، وتتبع لـ”حكومة الإنقاذ” مباشرة.
وضمت الدورة أفراد وقيادات في أحرار الشام وجيش النصر وجيش العزة وآخرين.
كما تأمل “حكومة الإنقاذ” بأن تكون الكلية العسكرية بداية لإنهاء المسميات الفصائلية في إدلب.
وجرى حفل التخرج بحضور عدد كبير من القادة العسكريين من الفصائل والتشكيلات العسكرية العاملة في إدلب، ورئيس “حكومة الإنقاذ” والوزراء ورئيس مجلس الشورى وآخرين، وتخلل الحفل، عرض للضباط المشاة وعرض للخيالة، وعرض للقتال القريب، ثم تكريم المتفوقين في الدورة العسكرية.
وتضم هيئة تحرير الشام في صفوفها مجموعات مدربة كقوات العصائب الحمراء، وجيش علي بن أبي طالب، وعثمان بن عفان وأبو بكر الصديق، الذين شاركوا في معارك ريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي في العام 2019.