لواء شهداء اليرموك يقصف بلدة حيط قبل انتهاء “مهلة خروج المدنيين منها وبعد إعلانها منطقة عسكرية” ومعارك بريف درعا الغربي

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استهدف لواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” بالقذائف مناطق في بلدة حيط بريف درعا الغربي، ما أسفر عن إصابة عدة أشخاص بجراح، بعد إعلانه للبلدة “منطقة عسكرية” و”منح الأهالي فرصة لمغرب يوم غد السبت لإخلاء البلدة” على أن “يعطي الأمان للجرحى من عوام المسلمين مع وصولهم لبلدة سحم الجولان لتلقي العلاج مباشرة”، وترافق القصف مع اشتباكات بين لواء شهداء اليرموك المبايع للتنظيم من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر في محيط البلدة، كما تدور اشتباكات بين الطرفين في منطقة مساكن جلين بريف درعا، كذلك أبلغت مصادر أهلية المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن لواء شهداء اليرموك المبايع للتنظيم، أعتقل عشرات الأشخاص في بلدة سحم الجولان بريف درعا الغربي، والتي استعاد السيطرة عليها يوم أمس عقب اشتباكات مع النصرة والفصائل الإسلامية، وتم اقتيادهم إلى جهة مجهولة بحسب المصادر.