لواء مبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” يقتل القائد العسكري لجبهة النصرة في الجنوب السوري خلال معارك السيطرة على بلدة بريف درعا الغربي

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لقي القائد العسكري لجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) في الجنوب مصرعه خلال الاشتباكات العنيفة الدائرة بين جبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جهة، ولواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في بلدة تسيل وتل جموع بريف درعا الغربي، إثر هجوم نفذه لواء شهداء اليرموك منذ الصباح، تمكن خلاله من السيطرة على بلدة تسيل، واستشهد على آثرها أيضاً 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة بالإضافة لمقتل عنصر من اللواء، جدير بالذكر أن ريف درعا شهد خلال الأيام السابقة اشتباكات عنيفة بين الفصائل وجبهة النصرة من طرف، وفصائل مقربة من تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر أمس أن  16 شخص هم مواطن و3 عناصر من مسلحين يرجح أنهم موالون لتنظيم “الدولة الإسلامية” و12 مقاتلاً في الفصائل المقاتلة والإسلامية بينهم 7 أعدمهم المسلحون الموالون لتنظيم “الدولة الإسلامية” رمياً بالرصاص، استشهدوا وقتلوا خلال اشتباكات بين فصائل إسلامية ومقاتلة من طرف، ومسلحين موالون للتنظيم من طرف آخر في بلدة طفس، كما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر في الـ 18 من الشهر الجاري أن 12 شخص بينهم طفل وقائد مجموعة مقربة من تنظيم “الدولة الإسلامية” اسشتهدوا وقتلوا جراء توتر شهدته مدينة إنخل على إثر اشتباكات بين فرقة الحمزة ولواء مقرب من تنظيم “الدولة الإسلامية” في المدينة، كما يجدر الإشارة إلى أن القائد العسكري للنصرة تعرض في وقت سابق من أواخر الشهر الفائت شباط /فبراير لمحاولة اغتيال من قبل مسلحين مجهولين في منطقة تواجده بريف درعا.