ليلة عيد الفطر.. مقتل شاب برصاص عناصر حاجز تابع لـ “الجيش الوطني” في ريف عفرين وعشيرة القتيل يهاجمون حواجز الفصيل بناحيتي شران وبلبل

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر حاجز يتبع لفصيل “صقور الشمال” المنضوي في صفوف ما يسمى “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، أقدموا على قتل شاب من أبناء ريف حلب الجنوبي، بعد استهداف سيارة بالرصاص كان يستقلها رفقة شخص آخر عند مرورهما من الحاجز الواقع في قرية قزل باشا/الرأس الأحمر بناحية بلبل بريف عفرين، بعد منتصف ليلة السبت – الأحد
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن الضحية كان يستقل سيارة رفقة شخص مطلوب بتهمة الإتجار بالمواد المخدرة حيث رفض المطلوب التوقف عند الحاجز ليقوم عناصر الحاجز بالاشتباك معه مما تسبب بمقتل الشاب الذي كان برفقته وهو من مهجرين ريف حلب الجنوبي عشيرة ” الهيب”
في حين تدور اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة حاليا بين عناصر فصيل “صقور الشمال” من جهة وأفراد من عشيرة “الهيب” من جهة أخرى و الذين يهاجمون حواجز الفصيل في قرية قزل باشا/الرأس الأحمر بناحية بلبل وحواجز الفصيل بناحية شران، بدوافع الأخذ بالثأر على خلفية مقتل الشاب.

وفي 1 أيار/مايو، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن عناصر حاجز يتبع إلى فصيل “الجبهة الشامية” عمدوا إلى قتل شاب من مهجري ريف حلب بعدة طلقات وذلك أثناء عمل الشاب في رعي الأغنام بالمقربة من حاجز للجبهة الشامية في قرية عرب ويران التابعة لناحية شران بريف عفرين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد