مؤيد للنظام السوري مهدد بالترحيل من ألمانيا

يواجه لاجئ سوري -يدافع بشراسة عن نظام الأسد ويعمل لدى برلماني يميني في ألمانيا- التهديد بالترحيل إلى سوريا بعد سحب حق اللجوء منه. فما هي الأسباب التي قادت إلى نزع صفة لاجئ منه؟

التهديد بالترحيل إلى سوريا يلاحق شاباً سورياً يعمل لدى نائب في البرلمان الألماني، بعد سحب حق اللجوء منه بحسب ما نشره موقع صحيفة فيلت الألمانية.

وكان السوري- من أصل أرمني- كيفورك ألماسيان، الذي يعمل في مكتب النائب المنتمي لحزب البديل لألمانيا اليميني الشعبوي في البوندستاغ، ماركوس فروهنماير، قد وصل إلى ولاية بادن فورتمبرغ الألمانية في عام 2015، قادما من سويسرا، حيث قدم طلب اللجوء وحصل عليه في شهر أيلول/ سبتمبر من العام التالي.

وبحسب الصحيفة، جاء قرار سحب صفة لاجئ عن ألماسيان، الذي يؤيد علناً وبشراسة نظام بشار الأسد، لأنه غير مهدد بالملاحقة السياسية في بلاده وبالتالي لا حاجة لحصوله على ما يسمى الحماية الفرعية لأن الوضع الأمني في دمشق مستقر كفاية لأجل عودته.

المصدر: DW

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد