مئات الدروز يتظاهرون في إسرائيل دعمًا لـ”إخوانهم” في سوريا

21

تظاهر مئات الدروز، مساء السبت، في عدد من القرى الدرزية، شمالي إسرائيل، مطالبين حكومة تل أبيب، والمجتمع الدولي بالتدخل لمساعدة “إخوانهم” في سوريا.

ونشرت الطائفة الدرزية عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” صورًا لمسيرات شارك فيها مئات الدروز، وهم يلوحون بالأعلام الدرزية، وسط صيحات “بالروح بالدم نفديك يا سويداء”، لافتة أن المسيرات نُظمت في قرى يانوح، والرامة، وكفر سميع، وكسرى، شمالي إسرائيل.

وكانت الطائفة الدرزية دعت إلى مسيرات لدعم دروز سوريا وحث المواطنين على المشاركة، قائلة: “حضوركم مهم من أجل دعم إخواننا في سوريا، لقد آن الأوان لرفع أصواتنا عاليًا، وكسر الصمت”، و”لأجل مناصرة أهلنا في سوريا، السويداء وجبل العرب وجبل السماق الأشم”، مشيرة أن “جبهة النصرة تتهدد الدروز في سوريا”.

وكانت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية ذكرت في عددها الجمعة أن “إسرائيل لن تتدخل عسكريًا لمساعدة مئات الآلاف من الدروز في سوريا، الذين يواجهون تزايدًا في الهجمات من قبل القوات السنية المعارضة في الجنوب”.

وأضافت: “تبلور هذا التفاهم في الأسبوعين الماضيين بين القيادة العسكرية والسياسية في إسرائيل رغم المخاوف الكبيرة على مصير هؤلاء السكان، وخاصة في منطقة “جبل الدروز″، قرب الحدود السورية -الأردنية”، ولفتت أن “المستوى السياسي الإسرائيلي يدرك بأن استخدام الوسائل العسكرية يعني التدخل المباشر في الحرب الأهلية السورية، وهو أمر تجنبته إسرائيل بحذر على مدى السنوات الأربع الماضية”.

وذكرت الصحيفة أن عددًا من وجهاء الطائفة الدرزية اجتمعوا مؤخرًا مع الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين، ورئيس هيئة أركان الجيش غادي أيزنكوت، وطلبوا منهما المساعدة للدفاع عن الدروز السوريين.

وبحسب تقديرات مركز الإحصاء الإسرائيلي فإن أكثر من 130 ألف درزي يعيشيون في إسرائيل، يقيم أغلبهم شمالي البلاد، ويخدم قسم كبير منهم في الجيش.

 

الاناضول