مئات العائلات تنزح من جنوب إدلب تزامناً مع القصف المستمر عبر القصف بالبراميل المتفجرة والقذائف لليوم الخامس والذي أوقع عشرات الشهداء والجرحى

13

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: جددت قوات النظام استهدافها لمناطق في ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف قوات النظام لأماكن في مناطق الخوين والتمانعة والسكيات والمشيرفة الشمالية ومزرعة الجدوع، دون أنباء عن خسائر بشرية، عقبها قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على بلدة التح ومناطق أخرى من ريف إدلب، ترافقت مع اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، في هجوم لقوات النظام على المنطقة، وياتي هذا القصف في إطار التصعيد من قبل قوات النظام المستمر لليوم الخامس على التوالي، بعد استقدام تعزيزات خلال الأيام الفائتة إلى ريفي إدلب وحماة، ما تسبب بحركة نزوح للمواطنين، من قرى وبلدات أم جلال وأبو حبة والخوين وسكيك والفرجة والرفة والهلبة، ومناطق أخرى من ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، حيث رصد المرصد السوري نزوح مئات العوائل، نحو مناطق بعيدة عن القصف، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه هزت انفجارات مناطق في القطاع الجنوبي من ريف محافظة إدلب، ناجمة عن تجدد القصف لليوم الخامس على التوالي على قرى وبلدات ومدن في هذا الريف، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً بعشرات القذائف من قبل قوات النظام طال مناطق في قريتي أم الخلاخيل والتينة ومناطق أخرى في قرى الزرزور والمشيرفة واللويبدة بريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، بالتزامن مع قصف للطائرات المروحية للبراميل المتفجرة، على مناطق في قرية أم الخلاخيل، حيث رصد المرصد السوري إلقاء نحو 16 برميل متفجر، على مناطق في قرية أم الخلاخيل، ما تسبب بأضرار مادية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر يوم أمس الاثنين، أنه رصد استشهاد 3 مواطنين جراء القصف من قبل قوات النظام على مناطق في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، يوم الاثنين الـ 13 من آب / أغسطس الجاري من العام 2018، والشهداء هم مواطنة وطفلة استشهدوا في القصف المدفعي على بلدة تحتايا، وطفلة استشهدت في قصف من قبل قوات النظام على مناطق في بلدة التح، كما تسبب القصف بوقوع عدد من الجرحى، كما تأتي عمليات تجدد القصف على المنطقة، بعد 4 أيام من المجازر التي ارتكبتها الطائرات الحربية والمروحية فيها، إذ كان المرصد السوري وثق في الـ 10 من شهر آب الجاري، استشهاد 13 مدنياً، هم 10 مواطنين بينهم طفل و3 مواطنات استشهدوا في مجزرة خان شيخون، و3 مواطنين بينهم طفلان استشهدوا في القصف الجوي على بلدة التح، وكان رصد المرصد السوري عمليات قصف بنحو 115 غارة وبرميل متفجر، نفذتها الطائرات الحربية والمروحية الروسية والتابعة للنظام، والتي أحدثت دماراً كبيراً في الـ 10 من آب الجاري، عبر استهداف مدن وبلدات خان شيخون والتح والتمانعة وسكيك وتل عاس وتحتايا وأم جلال ومناطق أخرى من ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي