ماجدة الرومي تتكفل بتأهيل الطريق الدولية بين لبنان وسوريا

بعد مأساة جورج الراسي

تكفلت الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي بتأهيل الطريق الدولية بين لبنان وسوريا، بعد أسابيع من الحادث المأساوي الذي راح ضحيته الفنان اللبناني جورج الراسي.

وأوضح مدير أعمال الفنانة، عوض الرومي، حسبما ذكرت الوكالة «المركزية» المحلية، أن تأهيل الطريق امتد حتى مداخل مدينة عنجر في منطقة البقاع شرق لبنان، حيث ثبتت إشارات تحذيرية وأضواء لتجنب الحوادث في المناطق الخطرة. وأشار إلى أن «(يوم غد) الأربعاء سيدشن الطريق»، حيث لقي الراسي حتفه من جراء اصطدام سيارته بالفاصل الإسمنتي، عند نقطة المصنع الحدودية في البقاع، وقال إن «المبادرة والتمويل لتأهيل الطريق جاءا من مكتب ماجدة الرومي، وتحت إشراف فوج الهندسة بالجيش اللبناني، حيث تكفل مكتب الفنانة بتنفيذ الطريق منعاً لتكرار الحوادث».

إلى ذلك، كشف الرومي أنه «طُلب من قسم الهندسة في الجيش اللبناني وبلدية عنجر أن يشرفا على كل التفاصيل»، وأكد أن «الأربعاء ستكون الطريق جاهزة وآمنة أمام الجميع بعد أن أعيد تأهيلها. وضعت إنارة جديدة. وإشارات على مسافة 200 متر لتحذير السائقين من الخطر، كما تم تثبيت عاكس الضوء واتخاذ كل الاحتياطات لتجنب حوادث السير».

بدورها، وجهت أسرة الراسي رسالة شكر للنجمة اللبنانية على إعادة تأهيل ما وصقته بـ«طريق الموت». كما شكرت شقيقة الراحل جورج الراسي الفنانة نادين الراسي، ماجدة الرومي، عبر حساباتها الإلكترونية، وقالت: «أنا وكل عائلة الراسي ألف تحية، وشكراً لأختنا العزيزة والعزيزة ماجدة الرومي والجيش اللبناني. بدمك يا أخي صار طريق الموت طريق عبور».

المصدر: الشرق الأوسط

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.