ماذا وراء التخفيض في رواتب أعضاء الائتلاف السوري المعارض؟

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة ومطّلعة أنّه تم التخفيض في الرواتب المخصّصة لقيادات الائتلاف السوري المعارض من قبل دولة خليجية إلى الثلث، سيما بعد التغيرات الجديدة الحاصلة التي تُؤشّر إلى التطبيع مع النظام.

وأكّدت مصادرنا، أنّه تمّ التخفيض في الرواتب إلى الثلث بعد أن كانت قد بلغت2500 دولار بالنسبة لأعضاء الهيئة السياسية، فيما يتقاضى النواب أكثر من ذلك، مستبعدة ما روجته بعض الأطراف بخصوص طلب تركيا من الأعضاء المغادرة، وقد يتوقّف الأمر عن تفاهمات سياسية دولية.

واعتبرت مصادرنا أنّ التخفيض في الرواتب بعد التغيرات في المواقف الإقليمية والاستدارة التركية هو نوع من أساليب الضغط على الائتلاف السوري المعارض من قبل الحكومة التركية.

 

الجدير بالذكر أن أعضاء هيئة التفاوض المعارضة لا يتقاضون رواتب من اي طرف كان.

وكانت مصادر إعلامية قد تداولت خلال اليومين الماضيين خبرا مفاده أنّ أعضاء الائتلاف السوري لم يتلقوا رواتبهم حتى الآن، التي تصل من دولة خليجية عبر الأقنية التركية الرسمية، ما أثار مخاوف لديهم من تغير التعاطي معهم، وهي المرة الثانية في ظرف شهرين، يتأخر فيها وصول الرواتب.