ما بين جنيف 6 وجنيف 8..النظام وقسد يوسعان سيطرتهما لأكثر من 83% من مساحة سوريا وتقلص في مناطق سيطرة التنظيم والفصائل المقاتلة والإسلامية

69

نحو 17700 شخصاً استشهدوا وقتلوا بينهم حوالي 5500 مدني سوري منذ لقاءات جنيف 6 وحتى جنيف 8

رياح التحولات السياسية في جنيف، لم تمر في الأراضي السورية، إلا بإحداث تغيير عسكري على الأرض، التغيير الذي قلب الموازين العسكرية، وحوَّل المتأخر في صدارة النفوذ، إلى المتصدر في فرض قوته العسكرية، وأفقد آخرين مساحات شاسعة كانت تحت إمرتهم وضمن سيطرتهم العسكرية، وبات ما سيكون عليه جنيف 8 المنعقد اليوم الـ 28 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، غير الذي كان عليه جنيف 6 المنطلق في منتصف أيار / مايو من العام الفائت 2017، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان هذه المتغيرات والتحولات العسكرية التي طرأت على الساحة السورية التي لم تخفف الاتفاقات المحلية والإقليمية والدولية من وطأة القتال والعمليات العسكرية فيها، أو من القتل ونزيف الدماء المدنية والعسكرية منها

قوات النظام المدعمة بالقوات الروسية وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني والمسلحين العراقيين والآسيويين والفلسطينيين والسوريين الموالين لها، تمكنت منذ جنيف 6 وإلى تاريخ اليوم، من إحداث تغيير جذري في خارطتها العسكرية، بحيث فرضت نفوذها خلال هذه الفترة، على أكثر من 67000 كلم مربع من الأراضي السورية، لتوسع نفوذها وسيطرتها إلى 103085 كلم مربع من الأراضي السورية، بنسبة 55.7% من مساحة الأراضي السورية، ولتتصدر بذلك قائمة القوى المتصارعة داخل الأراضي السورية

في المرتبة الثانية من القائمة، جاءت قوات سوريا الديمقراطية كقوة عسكرية تحكم سيطرتها على مساحات واسعة، وتمكنت من التقدم في مساحة نحو 9700 كلم مربع من الأراضي السورية، ووسعت بذلك نفوذها وسيطرتها إلى 50651 كلم مربع بنسبة 27.4 % من الأرض السورية إذ تسيطر هذه القوات على عفرين ومنبج وقرى بريفها ومناطق بريف حلب الشمالي ومعظم محافظة الحسكة والمنطقة الممتدة شرق نهر الفرات من الحدود السورية – التركية وصولاً إلى مقربة من الحدود السورية – العراقية، مع باستثناء مساحة قبالة مدينة دير الزور تسيطر عليها قوات النظام، إضافة لمساحة على الشريط الحدود بغرب الفرات في ريف الرقة

هذا التقدم الواسع للطرفين، رافقه خسارة كبيرة لتنظيم “الدولة الإسلامية” الذي بات في ذيل القائمة، بخسارته لأكثر من 66600 كلم مربع من مناطق سيطرته في سوريا، وبات يحكم سيطرته على نحو 5750 كلم مربع من الأراضي السورية، بنسبة 3.17% من مساحة الجغرافيا السورية، حيث لا يزال التنظيم يتواجد في جيبين بغرب نهر الفرات في الريف الشرقي لدير الزور، في حين يتواجد على الضفاف الشرقية لنهر الفرات وفي مساحات بريفي دير الزور قرب الحدود السورية – العراقية وبريف الحسكة الجنوبي وفي نحو 20 قرية بريف حماة الشمالي الشرقي إضافة لتواجده في مساحة بأقصى ريف حمص الشرقي

الفصائل المقاتلة والإسلامية وهيئة تحرير الشام تكبدت هي الأخرى خسارة كبيرة، كانت جلها في البادية السورية، إذ خسرت أكثر من 10 آلاف كلم مربع من مساحة سيطرتها، وتناقصت سيطرتها إلى نحو 25500 كلم مربع، وباتت تفرض سيطرتها على 13.7% من مساحة الأراضي السورية، حيث تسيطر الفصائل المعتدلة على 8.4% منها بمساحة تقدر بنحو 15600 كلم مربع، ومن ضمن هذه المساحة نحو 2250 كلم مربع خاضعة لسيطرة الفصائل المنضوية تحت راية عملية “درع الفرات” المدعومة تركياً، بنسبة 1.2%، فيما تسيطر الفصائل المدعومة أمريكياً وغربياً في البادية السورية من خط معبر التنف – خربة الشحمي وصولاً إلى شمال خبرة الزقف والتي يتواجد فيها معسكر لهذه الفصائل، على مساحة نحو 3550 كيلومتر مربع بنسبة 1.9% من الجغرافية السورية

فيما يسيطر جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” على مساحة نحو 250 كيلومتر مربع بنسبة بلغت 0.13% من مساحة الأرض السورية، وتتواجد في حوض اليرموك بريف درعا الغربي المحاذي للجولان السوري المحتل

هذه التبدلات المترافقة مع المحادثات السياسية، لم تمر دون قتل أو نزيف دماء كبير، فتسببت الضربات الجوية والمدفعية والصاروخية والانفجارات والقذائف والمفخخات والعمليات العسكرية، في استشهاد ومقتل آلاف الأشخاص وإصابة آلاف آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، وفي مزيد من الدمار في البنى التحتية وممتلكات المواطنين والمرافق العامة، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 17632 شخصاً استشهدوا وقضوا منذ الـ 16 من أيار / مايو من العام من ، وحتى اليوم الـ 28 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام ذاته، توزعوا على الشكل التالي::
الشهداء المدنيون السوريون:: 5343، من بينهم 1159 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و838 مواطنة فوق سن الثامنة عشر

في حين بلغ عدد المقاتلين السوريين في صفوف الفصائل المقاتلة والإسلامية وقوات سوريا الديمقراطية وفصائل وحركات وتنظيمات أخرى:: 3711

كذلك وصل عدد المنشقين عن قوات النظام إلى:: 5

كما ارتفع عدد القتلى من قوات نظام بشار الأسد إلى:: 1639

فيما وثق المرصد من قوات الدفاع الوطني والمسلحين السوريين الموالين للنظام:: 1968

بينما وثق المرصد من مقاتلي الفصائل الإسلامية وهيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً” وتنظيم “الدولة الإسلامية” والحزب الإسلامي التركستاني وتنظيم جند الأقصى والحركات الإسلامية من جنسيات سورية وعربية وآسيوية وأجنبية:: 4202

في حين بلغ قتلى حزب الله اللبناني:: 127

فيما بلغ عدد قتلى المسلحين الغير سوريين الموالين للنظام والمسلحين من الطائفة الشيعية:: 538

مجهولو الهوية موثقون بالأشرطة والصور:: 99

رابط الدقة العالية لخريطة تغير نفوذ القوى العسكرية المتصارعة في سوريا من جنيف 6 إلى جنيف 8

 http://www.mediafire.com/convkey/9c9e/ihilxfv1a4xux4nzg.jpg

 

رابط إنفوجرافيك حول التغيرات العسكرية في سوريا والخسائر البشرية من جنيف 6 إلى جنيف 8

http://www.mediafire.com/convkey/7c41/00r2ydfrmxdnrhizg.jpg